منتدى يختص بالتعليم الاعدادي
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 شرح قصيدة الربيع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبدالشهيد



عدد المساهمات : 73
تاريخ التسجيل : 12/01/2010

مُساهمةموضوع: شرح قصيدة الربيع   الأحد مارس 14, 2010 1:05 am

مملكة البحرين
وزارة التربية والتعليم
مدرسة مدينة عيسى الإعدادية للبنين
قسم اللغة العربية
شرح قصيدة الربيع/ سعد أبو معطي
الفكرة المحورية : وصف مظاهر الجمال والبهجة في فصل الربيع .
الأفكار الرئيسة : 1- الأبيات : 1-6 : أثر فصل الربيع على عناصر الطبيعة.
2- الأبيات : 7-10 : أثر فصل الربيع في نفسية الشاعر.
3- الأبيات : 11-12 : فصل الربيع شباب الأرض.
1- الآن يا روضُ يحلو الشدو و السّمر فلتهنأ النّفس و ليسعد بك البصرُ
معاني الكلمات : الروض :الأراضي المعشبة .الشدو :الغناء . السمر : حديث الليل. تهنأ :تسعد .
الشرح: في هذا الفصل – الربيع - يطيب لنا الغناء وتجاذب الأحاديث لوقت متأخر من الليالي فهو فصل جميل تنشرح فيه النفس وتسعد العين برؤيته مظاهر جمال الطبيعة فيها .
الصور الجمالية Sad ليسعد بك البصرُ): شبّه البصر بالإنسان الذي يشعر بالسعادة والحزن ليدلل على راحة العين وتأثرها بما تشاهد وفي هذا التشبيه اختصار و تشخيص جميل,وضحا المعنى وأعطياه قوة .
الأساليب : 1- ( يا روض ) أسلوب نداء. 2-( فلتهنأ) و ( ليسعد بك البصر) : أسلوب أمر
2- للـِ روضٌ تغنّى طيرهُ طربـــًا كأنمــا أنزلت في ساحه صورُ
معاني الكلمات :طربًا : فرحًا وسرورًا. ساحه : ساحاته.
الشرح: فما أروع تلك الأراضي التي تحولت فيه إلى رياض خضراء تترد فيها أصوات الطيور فرحا حتى يخيل للناظر أنها لوحة من ابداع فنان ماهر .
الصور الجمالية :1- ( تغنّى طيرهُ طربـــًا) : شبّه الطيربالإنسان المغني ليدلل على جمال الصوت وفي هذا التشبيه اختصار و تشخيص جميل وضح المعنى .
2- (كأنمــا أنزلت في ساحه صورُ) : شبه الشاعر الطبيعة باللوحة الفنية ليدلل على جمال الطبيعة وتناسق ألوانها وإبداع صنعها وفي هذا التشبيه اختصار و تشخيص جميل وضح المعنى .
الأساليب : 1- ( للـ روض ) : أسلوب تعجب . 2- (كأنمــا أنزلت): أسلوب تشبيه .
3- فهبّ بُلبله الصّداح مُنطلقـــــًًا يشدو فيُسهبُ أحيانًـا و يختصرُ
معاني الكلمات : هبّ : قام- الصداح : المغرد- يسهب : يطيل في الحديث.
الشرح: ولم يتأخر البلبل عن مشاركة الطيور بهجتها بجمال الطبيعة فهبّ رافعا صوته الجميل مطيلا في تغريده تارة ومقصرا تارة أخرى .
الصور الجمالية :1- ( فهبّ بُلبله الصّداح مُنطلقـًًا): شبّه الشاعر البلبل بالإنسان المغني ليدلل على جمال الصوت والتفاعل مع روعة الطبيعة وفي هذا التشبيه اختصار و تشخيص جميل وضح المعنى .
2- (يشدو فيُسهبُ أحيانًـا و يختصرُ): شبّه الشاعر البلبل بالإنسان المتكلم الذي يطيل كلامه أحيانا ويختصر أحيانا أخرى ليدلل على اختلاف النبرات وفي هذا التشبيه اختصار و تشخيص جميل وضح المعنى .
4- و ضجّ مَن فيه للّحن المُرن و قـد أهاج من مكمن الأسرار ما ستروا
معاني الكلمات : ضجّ :ارتفع صوته- المرن : الصوت الحزين- مكمن : مخبأ- ستر : أخفى.
الشرح: فأطرب تغريد البلبل الشجي بقية الطيور فحفزها للتفاعل معه و أخذت تعبّر عمّا في نفوسها من فرح بقدوم فصل الربيع فتعالت أصواتها .
الصور الجمالية : (مكمن الأسرار) : جعل الشاعر للأسرار مخبأ تختبئ فيه وفي هذا التشبيه اختصار و تشخيص جميل وضح المعنى.
5- و للجدوال أنغامٌ مُرفرفـــــة طُهرٌ من الفنِّ لم يعلق بـه وضرُ
معاني الكلمات : طهر : نقاء – يعلق : يلتصق – وضر :الوسخ.
الشرح : و لخرير مياه الجداول في هذا الفصل انغام موسيقية جميلة متتابعة لا يشد منها لحن عن الآخر وكأنها من صنع فنان موهوب .
الصور الجمالية : 1- (و للجدوال أنغامٌ): شبّه الشاعر الجدوال بالالات الموسيقية ليدلل على عذوبة الصوت الصادر من مياهها الجارية وفي هذا التشبيه اختصار و تشخيص جميل وضح المعنى.
2- (أنغام مرفرفة ) : شبّه الشاعر الأنغام في صعودها الهواء بالطائر المرفرف ليدلل على انتشار خرير المياه في الأجواء وفي هذا التشبيه اختصار و تشخيص جميل وضح المعنى.
6- أما نسمائه الحيرى فوسوســــة بين الزهـــور أذاعت سرّها الشجر
معاني الكلمات : نسائم : الريح الطيبة – وسوسة :الصوت الخفي:- أذاعت : نشرت .
الشرح: أما الرياح في هذا الفصل فهي رياح طيبة لانكاد نشعر بها لولا حركة الشجر و الأزهار الخفيفة التي تنبئنا عن وجودها .
الصور الجمالية : 1- ( نسمائه الحيرى ) : شبّه الشاعر النسيم بالإنسان الحائر الذي لا يدري أين يذهب ليدلل على عدم وحدة اتجاه النسيم .
2- ( فوسوسة بين الزهور) :شبه الشاعر الزهور بالإنسان الذي يهمس في إذن صاحبه ليدلل على رقة النسيم في تحريكه للأزهار.
3- (أذاعت سرّها الشجر) :شبه الشاعر الشجر بالإنسان الذي يسترق السمع وينشر الأسرار ليدلل على وضوح أثر النسيم في تحريك الشجر لارتفاعها دون الزهور.
7- وقفت فيه وفي نفسي وساوسها وفي مساربها التقطيب والضجر
معاني الكلمات : مسارب : طرق – التقطيب :الغضب – الضجر :الملل .
الشرح : وقفت أشاهد مظاهر الجمال في هذا الفصل وأنا كئيب حزين قد ملأت الوسائس قلبي وانطبعت بالضجر نفسي حتى انع.... ذلك على ملامح وجهي تقطيبا وعبوسا .
الصور الجمالية : 1- (وفي مساربها التقطيب والضجر) : شبّه الشاعر النفس بالوجه الذي يظهر عليه الغضب ليدلل على عمق الحزن والكآبة التي كان يعيشها قبل قدوم الربيع .
8- ورحت عنه وقد ابدلت من ظلم نورا يقصر عن إشراقه القمر
معاني الكلمات : رحت : ذهبت - يقصر : ينقص- لإشراق :نور.
الشرح : وما انصرفت عنها حتى تبدلت حالي من همّ وغم إلى بهجة وسرور فكأني أعيش في ظلام دامس فخرجت لنور ساطع يفوق إشراقه ضوء القمر .
الصور الجمالية : ( وقد ابدلت من ظلم نورا) : شبّه الشاعر الحزن بالظلام والفرح بالنور ليدلل على شدة الكآبة التي يعيشها قبل قدوم فصل الربيع وشدة الفرح بعد قدوم فصل الربيع .
9- نورا يريك من الأيام بهجتها وسحرها ثم لا يبقى ولا يذر
معاني الكلمات : بهجة : سرور- سحر :جمال – لا يذر :لا يترك.
الشرح : سيطر هذا النور على نفسي فملأها حبّا وتفاؤلا فصارت ترى الجمال في كل الكائنات وتلاشى الحزن من قلبي فلم يعد له وجود.
الصور الجمالية : (بهجتها وسحرها) : شبّه الشاعر للأيام بهجة وجمال ليدلل على شدة جمالها .
10- وطاف بالنفس لحن هزها طربًا لحن من النورلم يهتف به وتر
معاني الكلمات : طاف : مرّ – يهتف : ينادي – وتر :الآلة الوترية.
الشرح : طربت نفسي وانتشت لأنغام هذا النور الذي نسجت ألحانه عناصر الطبيعة الخلابة في هذا الفصل الجميل ولم تنسجته أوتار آلة موسيقية .
الصور الجمالية : 1- (لحن من النورلم يهتف به وتر) : شبّه الشاعر النور باللحن ليدلل على جماله .
2- ( لم يهتف به وتر) : شبّه الشاعر صوت الوتر بهتاف الإنسان .
11- إني أحيّي شباب الأرض مبتسمًا كأنما هو من سحر الرؤى صور
معاني الكلمات : أحيّي : أقدم التحيّة – الرؤى :الأحلام.
الشرح : فأهلا وسهلا بفصل الربيع الذي هو مظهره قوة وجمال الأرض وروعة الأرض وروعة الطبعية حيث تتجمع العناصر لترسم لوحة فنية رائعة تسحر الأبصار ةتزرع البسمة والفرح.
الصور الجمالية :1- (شباب الأرض) : شبّه الشاعر الربيع للأرض بمرحلة الشباب للكائنات الحية ليدلل على القوة والجمال والعطاء.
12- كأن بين الروابى من خمائله حدائق الأمل المنشود تزدهر
معاني الكلمات :الروابي : التلال .- خمائل : الشجر الكثير الملتف- تزدهر :يتلألأ .
الشرح : فكأن بين أشجار الربيع الكثيفة وحدائقه الغناء التي تمتع البصر زروع اخرى تشعل النفس أملا وتفاؤلا ومتعة بالحياة .
الصور الجمالية : - (حدائق الأمل) : شبّه الشاعر الأمل بالزرع وجعل له حدائق كما للزرع حدائق على نمو الأمل وتفاؤله بقدوم بصل الربيع .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
شرح قصيدة الربيع
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى مدرسة مدينة عيسى الإعدادية للبنين :: ثاني اعدادي :: عربي :: الفصل الثاني-
انتقل الى: