منتدى يختص بالتعليم الاعدادي
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 شرح قصيدة عروس والحقول

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبدالشهيد



عدد المساهمات : 73
تاريخ التسجيل : 12/01/2010

مُساهمةموضوع: شرح قصيدة عروس والحقول   الأحد مارس 14, 2010 1:19 am

مملكة البحرين
وزارة التربية والتعليم
قسم اللغة العربية
مدرسة مدينة عيسى الإعدادية للبنين

قصيدة عروس الصحراء والحقول للشاعر/ أحمد شوقي
الفكرة المحورية : تغني الشاعر بجمال النخلة وفوائدها.
الأفكار الرئيسة :
1- الأبيات : 1-9 : وصف بعض مظاهر جمال النخلة .
2- الأبيات : 10-15 :تعداد فوائد النخلة .
1- أرى شجرًا في السّماء احتجب وشقّ العنان بمرأى عجب
معاني الكلمات : احتجب : ستر . شقّ : قطع . عّنان : السحاب . بمرأى : بمنظر . عجب : مدهش .
الشرح: يرى الشاعر أشجارًا تختفي في السّماء لشدة طولها ، و تقسم السحاب إلى قسمين في منظر عجيب يدعو إلى الدهشة .
الصور الجمالية : ( وشقّ العّنان بمنظر عجب ): شبه الشاعر النخيل وهي ترتفع أعلى كأنّها تخترق الغيوم بالسيف القاطع ، لبيان طول النخلة وشموخها .
2- مآذن قامت هنا أو هناك ظواهرها درج من شذب
معاني الكلمات : مآذن : موضع الأذان " المنارة " . شذب : النخلة التي شذب عنها جريدها .
الشرح: هذه الأشجار ترتفع في السّماء ارتفاع المآذن ؛ إلا أنها تختلف عنها في أن درج المآذن من الداخل بينما النخلة درجها من الخارج ، وهو عبارة عن أصول السعف .
الصور الجمالية : ( مآذن قامت هنا او هناك ): شبه الشاعر النخيل بالمآذن ، لبيان طول النخلة و شموخها ، و انتشارها في كلّ مكان .
3- وليس يؤذن فيها الرّجال ولكن تصيح عليها الغرب
معاني الكلمات : الغرب : مفردها الغراب وهو طائر أسود اللوه يتشاءمون منه .
الشرح: هناك اختلاف آخر بين النخيل و المآذن ، فبينما الرّجال يؤذنون على المآذن نجد أن أصوات الغربان تتعالى على سعف النخيل .
4- وباسقة من بنات الرّمال نمت وربت في ظلال الكثب
معاني الكلمات : باسقة : مرتفعة وشامخة . الكثب : التراب المجتمع فوق بعض .
الشرح: و مما يميز النخلة الشامخة عن الكثير من الأشجار إنها تربى وتنو في ظلال الرّمال المتجمعة وفي الظروف الصحراوية القاسية .
الصور الجمالية : ( وباسقة من بنات الرّمال ) شبه الشاعر النخيل التي تنمو في الصحراء ببنات الرمال لبيان مقدرة النخيل على النمو في الصحراء ، و التأقلم مع الظروف القاسية .
5- ....ارية الفلك أو كالمسلة أو كالفنار وراء العبب
معاني الكلمات : السارية : ما طال من البناء ، العمود الذي يحمل الشراع . الفلك : السفينة . المسلة : نصب تذكاري به نقوش. الفنار : المشعل أو المنارة . العُبب : أمواج البحر .
الشرح : الشاعر لشدة إعجابه بالنخلة يشبهها بالسّارية و المسلة و الفنار ، فالنخلة تشبه سارية الفلك في طولها و قوتها ، و صمودها ، و هي تشبه المسلة في طولها وفي النقوش التي تعلوها ، وهي تشبه الفنار في طولها و عملها على إرشاد الناس في الصحراء .
الصور الجمالية : ( ....ارية الفلك ) شبه شبه الشاعر النخلة بالسارية ، لبيان طولها و شموخها و صمودها في وجه العواصف القوية .
( كالمسلة ) : شبه الشاعر النخلة بالمسلة ، لبيان طولها وما تحمله من نقوش على جذعها.
( كالفنار ) : شبه الشاعر النخلة بالفنار ؛ لبيان طولها و قوتها ، و صمودها في وجه العواصف ، و كما يقوم الفنار بإرشاد الناس في عرض البحر تقوم النخلة بإرشاد الناس في الصحراء .
6- تطول وتقصر خلف الثيب إذا جاء به الريح أو ذهب
الشرح: تقف النخلة صامدة في وجه العواصف و الرّياح العاتية ، و كلما يتغير في النخلة عند هبوب العواصف عليها هو طولها فهي تبدو قصيرة عندما تجمع الرّياح الرّمال حول جذعها ، و تبدو طويلة عندما تهب الرياح القوية من جهة أخرى فتحمل معها الرّمال المتجمعة حول النخلة .
الأساليب : ( تطول و تقتصر ) تضاد ؛ لتوضيح المعنى .
( إذا الريح جاء به أو ذهب ) تضاد ؛ لتوضيح المعنى .
7- قد اعتصبت بفصوص العقيق مفصلــــة بشذور الذهب
8- و ناطت قلائد مرجانهـــا على الصدر و اتشحت بالقصب
9- وشدت على ساقهـا مئزرًا تعقد من رأسهــــا للذنب
معاني الكلمات : اعتصبت : تتوجت به . العصبة : ما يربط به الرأس . العقيق : نوع من الأحجار الكريمة أحمر اللون . شذور : شرائح أو قطع من الذهب . ناطت : علقت . قلائد : ما يعلق حول الرقبة و يتدلى على الصدر. مرجان : صغار اللؤلؤ . اتشحت : وشاح : ما يغطى به الوجه . مئزر : قطعة من القماش تلف حول الساق . الذنب : الذيل .
الشرح : فإذا تأملتها في موسم الإثمار عندما تتدلى عذوقها متراصة في الكباسات محملة بالبلح الأحمر وجدت فصوص عقيق منظومة تفصل بينها ألوان صفراء محمرة كأنها القطع الذهبية، ورأيت جيدها ( رقبتها ) كأنه ازدان من ذلك بقلائد من المرجان تجمّل صدرها مع أوشحة ذهبية مطرزة بالقصب تتدلى من أعاليها ... اما ساقها فقد لفت عليه إزاراً منسوجاًمن عُقد متصلة.
الصور الجمالية : شبه الشاعر النخلة في الابيات السابع والثامن والتاسع بالمرأة التي تلبس عقداً من المرجان وقطع الذهب لتزين بها صدرها في ليلة زفافها، مع أوشحة ذهبية مطرزة وإزاراً منسوجاً من عُقد متصلة ....
فالنخلة هي المرأة العروس .. والرطب الأحمر بعناقيده الذهبية هو العقد الذي يزينها .
10- أهذا هو النخل ملك الرياض أمير الحقول عروس ((العزب))؟
معاني الكلمات : الرياض : مفردها الروض وهو البساتين أو الأراضي الشاسعة . العزب : الضيعة أو المزرعة ( كلمة شائعة في مصر ) .
الشرح: الشاعر يبدأ البيت العاشر بأسلوب استفهام الغرض من هالتعجب ويقول: أذلك هو النخل الذي طالما تحدث الناس عنه فجعلوه لثمره وجماله وبهائه مليك البساتين؟ لأنه يبدو مشرفاً عليها من مكان عالٍ فتحسبه الملك وسط رعيته، وأمير الحقول لأن الزروع تتصاغر حوله .. وعروس المزارع لجمال منظره .
الصور الجمالية : (ملك الرياض، أمير الحقول) : شبه الشاعر النخيل بالملك والأمير الذي تحيط به رعيته مثل النخلة التي تحيط بها النباتات والمزروعات.
*(عروس العزبSmile : تشبيه النخلة وهي في وسط المزارع بالعروس التي تتميز عن باقي الحضور بجمالها وزينتها وبهائها.




11- طعام الفقير وحلوى الغني وزاد المسافر والمغترب
معاني الكلمات : زاد : طعام .
الشرح: هذا البيت هو إجابة للسؤال الذي تم طرحه بالبيت السابق فالشاعر يقول بأن خير النخل قد عمّ الجميع.. فثمره الحلو الطيب ينتفع به الناي على اختلاف طبقاتهم .. فالفقير يجد فيه طعاما له.. والغني يجد فيه نوعا من الحلوى اللذيذة .. والمسافر يتخذ منه زاداً يتزود به وكذلك المغترب.
12- فيا نخلة الرمل لم تبخلي ولا قصرت نخلات الترب

الشرح: الشاعر يخاطب النخلة اعتزازًا و افتخارًا بها فهي لا تبخل على الناس في الصحراء ولا تقصر في عطائها في الحقول .
الصور الجمالية : ( فيا نخلة الرمل) : شبه الشاعر النخلة بالإنسان الذي ينادي فيستجيب ، لبيان اعتزاز الشاعر بالنخلة وحبه لها .
الأساليب : ( يا نخلة ): أسلوب نداء .
13- وأنتن في الهاجرات الظلال كـــــــأن أعاليكن العذب
معاني الكلمات : الهاجرة : اشتداد حرارة الشمس . العذب : الماء النقي البارد .
الشرح: للنخلة في الصحراء وقت اشتداد الحرارة ظهرًا فائدة كبيرة فهي توفر الظلال ، و هي بذلك تشبه ما يرخيه البدوي من عمامته ليقي به وجهه عن الحرارة .
الصور الجمالية : ( كأنّ أعاليكن العذب): شبه الشاعر السعف الذي يعلو النخلة بما يرخيه البدوي من العمامة ليقي به وجهه عن الحرّ ؛ لبيان فائدة النخلة على توفير الظلال عند اشتداد الحرّ وقت الظهيرة .
14- وأنتن في عرصات القصور حسان الدمى الزائنات الرحب
معاني الكلمات : عرصات : كلّ بقعة بين الدور واسعة ليس فيها بناء والجمع العِراص و العرصات. الدمى : الصور المجسمة .
الشرح: يواصل الشاعر ذكره لفوائد النخلة ويقول بأن النخيل أيضاً موجودة في ساحات القصور الواسعة منتشرة هنا وهناك .. تزينها كما لو كانت تحفاً جميلة .
الصور الجمالية : تشبيه النخلة بالتحف والتماثيل الجميلة التي تزين بها أرجاء القصور وساحاتها وهذا دليل على مدى جمال النخلة وروعتها وأهميتها .. لذلك فهي تتخذ كوسيلة لتجميل الساحات والأماكن.
15- جناكن كالكرم شتى المذاق وكالشهد في كل لون يُحب
معاني الكلمات : الكرم : شجر العنب .الشهد : العسل .
الشرح: ثمر النخيل متعدد المذاق مثله مثل الكرم أي العنب وأيضاً مختلف الألوان كالشهد أي العسل يُحب ويُفضل. .
الصور الجمالية : تشبيه الرطب بالكرم الذي يتميز بتعدد وتنوع ألوانه وبالعسل الذي له عدة ألوان وبكل لون يُحب.

إعداد المعلم الأوّل الأستاذ : عبدالشهيد عبدالكريم ناصر سلمان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
شرح قصيدة عروس والحقول
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى مدرسة مدينة عيسى الإعدادية للبنين :: ثاني اعدادي :: عربي :: الفصل الثاني-
انتقل الى: